2020/04/08 - 11:22

معالي/ خالد سليمان الجارالله

معالي/ خالد سليمان الجارالله

نائب وزير الخارجية

كلمة معالي/ خالد سليمان الجارالله نائب وزير الخارجية في ندوة (التنمية الوطنية و المساعدات الخارجية لدولة الكويت ) 28 أكتوبر 2019

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،
أصحاب المعالي والسعادة ،،،
السيدات والسادة ،،،


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،


يسرني بداية أن أرحب بكم في هذا الحدث الهام الذي يأتي في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الخارجية من خلال فريق تفعيل الدبلوماسية الاقتصادية المنبثق عن اللجنة الدائمة لمتابعة تنفيذ الخطة الخمسية وبرنامج عمل الحكومة بالتعاون مع البنك الدولي. 
حضورنا الكريم ،،،

يأتي اختيار عنوان ندوتنا اليوم في إطار قناعتنا بأهمية التنمية الوطنية في الارتقاء بالدول ونقلها إلى مراحل متطورة في مختلف أوجه الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

كما تأتي المساعدات الخارجية التي أولتها بلادي الكويت أهمية خاصة منذ منتصف القرن الماضي في مختلف أوجهها التنموية والإنسانية كرّمت على أثرها من قبل الأمم المتحدة كمقر للعمل الإنساني وسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه قائداً للعمل الإنساني وذلك نظير سخاء العطاء في مواجهة الاحتياجات الإنسانية الدولية ، كما يأتي الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بنشاطه المميز وتجربته الرائدة ومشاريعه التي بلغت كافة قارات العالم ، ليؤكد إدراك بلادي الكويت لأهمية التنمية ودعمها اللامحدود في إطار المجتمع الدولي لتحقيقها.
أصحاب المعالي والسعادة ،،،

إننا نعتز بالشراكة القائمة مع البنك الدولي هذه المؤسسة الدولية العريقة والهامة التي نتعاون اليوم معها في تنظيم هذه الندوة.
لقد عملنا معاً كشركاء في تحقيق التنمية في العالم ، وأستذكر هنا تكريم مجموعة البنك الدولي لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه لدور سموه المثالي في دعم مرتكزات مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية على مستوى العالم ، ذلك التكريم الذي يعكس قناعة سموّه رعاه الله الراسخة بأهمية التنمية وما بلغته مساعي دولة الكويت في هذا المجال من تقدير ، كما أستذكر التجربة الرائدة التي عملنا بها مع البنك الدولي في تنظيم مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق والذي شكّل نجاحاً باهراً وجسّد شراكة حققنا من خلالها ما نتطلع إليه من أهداف تنموية.
أصحاب المعالي والسعادة ،،،

تسعى الكويت في سباق مع الزمن لتحقيق رغبة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بتحويل دولة الكويت إلى مركز مالي واستثماري جاذب للاستثمار ، إضافة إلى رؤية كويت جديدة 2035 ، وأذكر بالتقدير جهود مجموعة البنك الدولي لتحقيق ذلك عبر إعادة تنظيم برامجه ليصبح أكثر موائمة لذلك عن طريق دفع مجموعة من العوامل التنموية تجاه المسار الذي يتوافق مع مرتكزات التنمية في دولة الكويت ومنها الاستثمار في رأس المال البشري وتمكين القطاع الخاص ليصبح محركاً للنمو إضافة إلى تشجيع التنمية المستدامة.

 وفي الختام لا يسعني إلا أن أكرر الشكر لكم جميعاً متمنياً لأعمال ندوتكم كل التوفيق والسداد. 
 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،