2022/09/28 - 12:57

22 سبتمبر 2022

رفض وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، المحاولات الدنيئة والفاشلة لربط الإسلام بالإرهاب داعياً الدول الإسلامية والمجتمع الدولي للتصدي لها وردعها، مثمناً تبني الجمعية العامة قراراً بإعلان يوم 15 مارس من كل عام يوماً عالمياً لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، وهو القرار الذي جاء بناءً على مقترح من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لتبيان الصورة الصحيحة للإسلام كدين محبة وتسامح واعتدال.

جاء ذلك خلال مشاركة معالي وزير الخارجية اليوم الخميس الموافق 22 سبتمبر 2022 في الاجتماع السنوي التنسيقي لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي والذي عقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك على هامش أعمال الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.