2022/01/25 - 15:00

14 يناير 2022

عقد معالي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، إجتماعاً إفتراضياً عبر الإتصال المرئي والمسموع، مع أصحاب السعادة سفراء ورؤساء البعثات التمثيلية لدولة الكويت في الخارج، وذلك اليوم الجمعة الموافق 14 يناير 2022 ، حيث نقل تحيات حضرة صاحب السمو أمير  البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وتمنياته لهم بالتوفيق والسداد، وكذلك أطيب تمنيات سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله، وسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، كما نقل إشادة وإعتزاز القيادة السياسية رعاها الله، بما يقومون به من جهود مقدرة في سبيل عزة ورفعة الكويت وخدمة شعبها العزيز، كما أكد معاليه بأن هذا الإجتماع يمثل فرصة سانحة لمناقشة شؤون وأعمال وزارة الخارجية وبعثاتها في الخارج، وسبل تطوير العمل بروح الفريق الواحد وحماية مصالح الكويت ورعاياها إلتزاماً وتنفيذاً بنص مرسوم إنشاء وزارة الخارجية، وقد وجه معاليه الدعوة للجميع للمبادرة في تقديم المقترحات والأفكار المتعلقة بالإرتقاء بالعمل والأداء في الوزارة وفي بعثاتها التمثيلية بالخارج على كافة الأصعدة في حوار تفاعلي بنّاء ضمن إطار تطوير الهيكل التنظيمي والإداري والتقني لمواكبة متطلبات المستقبل المتسارعة، ولتحقيق مصالح وتطلعات كافة منتسبيها.
كما قدم معاليه إستعراضاً لآخر المستجدات التي تشهدها المنطقة، وأبرز التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وإستحقاقات المرحلة القادمة، متمنياً عليهم مواصلة العمل وبذل أقصى جهد ممكن من أجل تقوية وتعزيز شبكة العلاقات الدبلوماسية الكويتية مع كافة الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات والهيئات الاقليمية والدولية، وتأطير مناحي الإبداع والدبلوماسية الفاعلة، وإستكشاف مكامن جديدة وفرص واعدة لتطوير العلاقات مع شركاء الكويت الدوليين تحقيقاً للمصالح والمنافع المشتركة.
وأشاد معاليه خلال الإجتماع بالمجهودات الكبيرة التي قامت بها بعثات البلاد الدبلوماسية والقنصلية في الخارج في مواجهة الظروف والإجراءات والتحديات التي فرضتها جائحة كورونا وتداعياتها، وبالأخص عمليات إجلاء عشرات الآلاف من المواطنين الكويتيين العالقين في الخارج خلال فترة قياسية وتأمين عودتهم سالمين إلى البلاد بكل حرفية وإتقان، والتي سُطرت في طيات التاريخ الكويتي ومحطاته الوضاءة والمشرفة، سائلاً المولى العلي القدير أن يرفع عن الكويت والبشرية جمعاء هذا البلاء ويقيهما شر الوباء ويحفظ الجميع من كل سوء ومكروه.
هذا وقد إستمع معاليه إلى مرئيات رؤساء البعثات الدبلوماسية حيال مجمل القضايا والموضوعات التي تم مناقشتها خلال الاجتماع، والذين بدورهم قدموا التهاني والتبركات بمناسبة الثقة السامية بإعادة تعيين معاليه وزيراً للخارجية ووزيراً للدولة لشؤون مجلس الوزراء، مشيدين بمستوى التطور الذي يشهده عمل وزارة الخارجية على المستويين الدبلوماسي والإداري، وبمنهجية السياسات المتخذة حيال وضع خطط مزمنة لمتابعة الأداء وفق أسس وقواعد أكثر شمولية وتنفيذ برامج عمل وقياس مدى الإنجاز بمعادلة واضحة وممنهجة لتنفيذ سياسة الكويت الخارجية وتوسيع آفاقها على كافة المستويات وعلى مختلف الأصعدة.