2021/03/06 - 17:03

8 فبراير 2021

ترأس معالي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية، وفد دولة الكويت المشارك في أعمال اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورة غير عادية، والذي عقد اليوم الأثنين الموافق 8 فبراير 2021 في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، من أجل التباحث في مختلف القضايا ذات الأهمية لمصالح الأمن العربي، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتطوراتها.
وقد ألقى معالي الشيخ د.أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية، كلمة دولة الكويت بهذا الاجتماع، جاء نصها على النحو التالي:
"الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبة اجمعين
معالي الأخ / سامح شكري – وزير خارجية جمهورية مصر العربية الشقيقة - رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري.
أصحاب المعالي والسعادة، 
معالي الأخ احمد أبو الغيط – امين عام جامعة الدول العربية.
الحضور الكرام،،،
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أود في البداية أن أتقدم بالشكر لكل من جمهورية مصر العربية الشقيقة والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، على الدعوة لعقد هذا الاجتماع المهم، والذي يأتي في ظل معطيات ومتغيرات متسارعة تشهدها منطقتنا والعالم.
كما أود أن أرحب بمعالي الدكتور / أحمد بن عوض بن مبارك – وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الجمهورية اليمنية الشقيقة)، الذي انضم مؤخراً، متمنياً له التوفيق في مهامه،
والشكر موصول إلى معالي الأخ / أحمد أبو الغيط – أمين عام جامعة الدول العربية، وإلى جهاز الأمانة العامة، على ما بذلوه من جهود في الإعداد والتحضير لهاذا الاجتماع، متمنين أن تتكلل أعماله بالتوفيق والسداد.
أصحاب المعالي والسعادة السيدات والسادة،،،
إن اجتماعنا اليوم، في ظل هذه الظروف الاستثنائية، ومع استمرار الجروح النازفة في بعض بلداننا العربية، يجعلنا أحوج ما يكون الى الالتزام بتوحيد مواقفنا وتعزيز تماسكنا وتجاوز خلافاتنا، والعمل بشكل منسق ومدروس لمواجهة التهديدات والتحديات التي تواجه منطقتنا، كما نؤكد دائماً على أهمية وجود هذا الموقف العربي الجامع الذي يحقق الحماية للأمن العربي، ويخدم المصالح العربية المشتركة ويعزز التضامن والعمل العربي المشترك، وفي هذا السياق نثمن الدعم العربي لمساعي دولة الكويت المعنية بتحقيق التضامن الخليجي والعربي المنشود، حيث تكللت تلك الجهود بفضل من الله تعالى وبدعم الأشقاء والأصدقاء والتي أسهمت في الوصول للمصالحة الخليجية والعربية، مشيدين بالنتائج التي صدرت عن القمة (41) لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وبيان (العلا) الصادر عنها، مما يؤكد توثيق العلاقات الأخوية التي تربط كافة الدول العربية ببعضها.
 
أصحاب المعالي والسعادة السيدات والسادة،،،
بودي أن أجدد التأكيد على موقف دولة الكويت الثابت والمبدئي حيال قضية العرب المركزية "القضية الفلسطينية"، وفي تقديم كافة اوجه الدعم والوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق لحين الحصول على حقوقهم الشرعية الكاملة ، وإيجاد حل عادل وسلام دائم وشامل والمتمثل في حل الدولتين ويؤدي الى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يونيو 1967 طبقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.
وفي الختام اسال الله العلي العظيم ان ينير طريقنا لما فيه صالح أمتنا العربية ويسدد بالخير خطانا .
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،"
 
هذا وقد ضم وفد دولة الكويت كل من سعادة السفير فهد أحمد العوضي، مساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي، وسعادة أحمد عبدالرحمن البكر، المندوب الدائم لدولة الكويت لدى جامعة الدول العربية، وعدداً من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.