2021/12/05 - 19:45

21 أكتوبر 2021

برئاسة مشتركة بين معالي الشيخ د. أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، رئيس الدورة 156 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، مع معالي الدكتورة نجلاء محمد المنقوش، وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة ليبيا الشقيقة، وسعادة السيدة/ روزماري ديكارلو - وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، عقدت أعمال مؤتمر دعم استقرار ليبيا اليوم الخميس الموافق 21 أكتوبر 2021 في العاصمة طرابلس، وقد ألقى معالي وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، كلمة دولة الكويت في هذا المؤتمر، أكد خلالها على موقف دولة الكويت الثابت والمبدئي في دعم السلطة الليبية الموحدة المتمثلة في المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، ودعم كل ما من شأنه تعزيز أمن وإستقرار ليبيا ويحقق تطلعات شعبها الشقيق، كما دعا معاليه الاشقاء في ليبيا إلى تغليب المصالح العليا للبلاد وإيجاد الحلول السلمية ونبذ كافة اشكال العنف، وضرورة الالتزام بقرارات مجلس الامن ذات الصلة ومخرجات الاجتماعات الدولية، ودعم خطة العمل للجنة العسكرية 5+5 التي أقَرَّت في جنيف إخراج جميع المُرتزقة والمُقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية بشكل تدريجي ومُتوازن، بما يضمن الانتهاء من كافة الترتيبات المطلوبة لعقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المقرر 24 ديسمبر 2021، وتحقيق تطلعات الشعب الليبي الشقيق بمُستقبل أكثر أمناً واستقراراً وازدهار.

 

كما أكد معاليه، على حرص الدول العربية على أمن واستقرار ليبيا، وإقرار مجلس جامعة الدول العربية  في دورته العادية 156 في شهر سبتمبر الماضي القرار رقم  8675 الصادر بتاريخ 9/9/2021 على المستوى الوزاري خلال ترؤس دولة الكويت للمجلس، وأهم ما تضمنه هذا القرار من التأكيد على الالتزام بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ورفض كافة أنواع التدخل الخارجي، والدعم الكامل للسلطة الجديدة الموحدة المتمثلة بالمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية في مهامها المنصوص عليها في خارطة الطريق للمرحلة التمهيدية للوصول إلى عقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المتفق عليه في 24 ديسمبر 2021، ودعم مبادرة استقرار ليبيا ولتنفيذ قرارات مجلس الأمن 2510 و2570 و2571 ومخرجات مؤتمري برلين 1 وبرلين 2.