2020/10/28 - 22:24

15 أكتوبر 2020

ترأس معالي الشيخ د.أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية، وفد دولة الكويت المشارك في أعمال مؤتمر الحوار الإستراتيجي الثالث حول وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، والذي عقد صباح اليوم الخميس الموافق 15 أكتوبر 2020 عبر تقنية الإتصال المرئي والمسموع، بدعوة مشتركة من المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ومملكة السويد الصديقة، وذلك بهدف تعزيز دور وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، حيث تم خلال المؤتمر بحث أنجع السبل لضمان استدامة أعمال وبرامج الوكالة ونحو توفير المساعدات الطارئة للأشقاء الفلسطينيين، وحشد الدعم الدولي في هذا الإطار.

وقد ألقى معالي الشيخ د. أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية، كلمة دولة الكويت في هذا المؤتمر، جاء نصها على النحو التالي:

"

بسم الله الرحمن الرحيم

 

معالي الأخ/ أيمن الصفدي

نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية وشؤون المغتربين لدى المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة

معالي الصديقة / آن لينده

وزيرة خارجية مملكة السويد الصديقة

سعادة الصديق/ فيليب لازاريني

المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى ( الأونروا)

أصحاب المعالي والسعادة،،،

الحضور الكريم،،،

 

يطيب لي بدايةً أن أعرب لمعالي الوزراء لكافة الذين تقدموا بخالص التعازي بوفاة الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رحمه الله وطيّب الله ثراه، مجددين التأكيد على أن دولة الكويت ستستمر في نهجها في تشييد الجسور بين الدول وإحداث التوافق بين الآراء في المنطقة ودول العالم، ودعمها لمجال العمل الإنساني بما فيها وكالة الأونروا.

أعرب عن خالص التقدير والامتنان لهذه الدعوة الكريمة للمشاركة في الحوار الوزاري الاستراتيجي الثالث حول الأونروا، آملا أن يسهم اجتماعنا اليوم في تحقيق ما نصبوا إليه جميعا من ضمان استمرار عمل الوكالة في تقديم يد العون، والوفاء بالتزاماتها تجاه أشقاؤنا اللاجئين الفلسطينيين في ظل ما يعانونه من ظروفٍ متخمة بالتحديات والمصاعب.

كما لا يفوتني أن أنوه بالجهود والمساعي الحثيثة من قبل الأخوة في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ومملكة السويد الصديقة على دعمهما المستمر للوكالة والشكر موصول لسعادة المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني، وموظفي الوكالة كافة، على ما يضطلعون به من عمل دؤوب وجهد مقدر بغية الوفاء بالتزامات الأمم المتحدة الرامية إلى تحسين الأوضاع المتردية لهؤلاء اللاجئين.

 

وفي هذه المناسبة، أود كذلك تجديد التهنئة لمعالي الأخ أيمن الصفدي على نيله الثقة الملكية السامية لتعيينه كنائبٍ لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية لشؤون المغتربين لدى المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، متمنياً لمعاليه التوفيق والسداد في مهامه.

 

أصحاب المعالي والسعادة،،

 

تؤكد دولة الكويت على دعمها للمسار الإصلاحي الذي انتهجته الوكالة، وجهودها في تعزيز المساءلة وشفافية الإدارة والتزامها البقاء دوماً على الحياد، وبودي كذلك الإشادة بمساعي الوكالة في تنويع وتوسيع قاعدة مانحيها وفرص تمويلها. وننوه هنا إلى ما توافقنا عليه في مؤتمر الحوار الاستراتيجي الثاني المنعقد بتاريخ 22/4/2020 من نتائج وتوصيات والعمل على ترجمتها كخطوات عملية ملموسة تساهم في تعزيز دور الأونروا وتسهيل مهمتها.

وإننا في هذا السياق نشدد على دور المجتمع الدولي والأمم المتحدة في ضمان استقرار الوضع المالي للأونروا حتى تتمكن من إنجاز مهامها وتوفير سبل العيش الأساسية والرعاية والحماية للاجئين الفلسطينيين والحفاظ على كرامتهم وصون حقوقهم، كما نجدد دعوتنا لضرورة بلورة أفكار ووضع نهج وخطط استراتيجية والعمل على إيجاد ديمومة للتمويل، تمكن من تغطية التكاليف المتصاعدة لوكالة الأونروا، والتي بات استمرار العجز في ميزانيتها يشكل تهديداً حقيقياً لعملها ويضاعف كذلك من أعباء الدول المستضيفة لعمليات الوكالة. مثمناً، في هذا السياق، الجهود المقدّرة التي تبذلها الدول المستضيفة للاجئين الفلسطينيين (الأردن – لبنان – سوريا – العراق – تركيا).

ختاما تؤكد دولة الكويت على دعمها المبدئي والثابت لأعمال الوكالة وأهدافها النبيلة ومساندتها باعتبارها ركيزة أساسية للاستقرار في المنطقة، كما نؤكد على المسؤولية السياسية والأخلاقية للمجتمع الدولي لدعم أعمال الأونروا بما يحفظ إيصال خدماتها الأساسية وتقديم الحماية للاجئين الفلسطينيين، ويحفظ كرامتهم وحقوقهم.

ويسرني هنا أن أجدد التزام دولة الكويت السياسي والمادي وأعلن عن تقديم مبلغ مليون ونصف دولار أمريكي مساهمةً من دولة الكويت ودعماً لأهدافها النبيلة التي ترمي إلى ضمان وحماية اللاجئين الفلسطينيين وتأمين إيصال المساعدات وتقديم الخدمات الرئيسية لهم.

 

 

وشكراً،،،

 

هذا وقد ضم وفد دولة الكويت كل من سعادة السفير صالح سالم اللوغاني، مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب وزير الخارجية، وسعادة الوزير المفوض ناصر عبدالله الهين، مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية، وعدداً من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.