2020/10/28 - 23:31

1 أكتوبر 2020

رفع إلى مقام حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، أمير دولة الكويت، معالي الشيخ د.أحمد ناصر المحمد الصباح، وزير الخارجية، برقية تعزية بالأصالة عن معاليه ونيابةً عن منتسبي وزارة الخارجية، نصها التالي "سيدي حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظكم الله ورعاكم
أمير دولة الكويت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
أتقدم ونيابة عن بناتكم وأبنائكم منتسبي وزارة الخارجية كافة إلى مقام سموكم، رعاكم
الله، بخالص التعازي وعظيم المواساة، بوفاة المغفور له بإذن الله صاحب السمو أمير البلاد
الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، طيب الله ثراه، والذي انتقل إلى جوار ربه يوم
الثلاثاء الموافق 29 سبتمبر 2020.
وفي الوقت الذي ننعی به جميعا هذا الخطب الجلل، فإننا نستذكر وبكل الإجلال محطات
أميرنا الراحل ومناقبه الرفيعة وفضائله الجليلة ومآثره الغراء، وسنوات العطاء التي قضاها في
خدمة القضايا العربية والإسلامية والدولية، تاركا إرثة إنسانية زاخرة لسنون عمره التي قضاها
في رفع راية الإنسانية حتى تجلت وامتدت آثارها الخيرة إلى كافة أصقاع المعمورة، لتظل
ذكراه، رحمه الله، تلامس الأفئدة والأذهان عبر الدهر.
فقد كان نعم القدوة وخير المثل إنجازا وعطاء، وسيشهد له التاريخ بأنه أحد القادة الأفذاذ
والرجالات العظام الذين قادوا مسيرة التنمية الحقيقية والشاملة في بناء أوطانهم فتركوا بصمات
واضحة ومتميزة في ذاكرة شعوب الأمتين العربية والإسلامية، وإننا لنعبر لسموكم عن تعازينا
القلبية الصادقة في هذا المصاب الأليم، سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بفيض رحمته
الواسعة ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان.
نرفع الأكف بصادق الدعاء أن يمد سموكم، حفظكم الله ورعاكم بمداد. من عونه،
الاستكمال مسيرة العطاء التي رسخ دعائمها سموه، رحمه الله وطيب ثراه، سائلين اياه أن ينعم
على سموكم بموفور الصحة والعافية وأن يوفقكم الى ما فيه خير بلدنا الغالي وشعبه العزيز.
وإنا لله وإنا إليه راجعون،،،
ابنكم
د. أحمد ناصر المحمد الصباح
وزير الخارجية