2020/07/06 - 19:40

عضوية دولة الكويت غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة ( 2018 – 2019 )

 

حصلت دولة الكويت على العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن وذلك في الإنتخابات التي جرت في الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2 يونيو 2017 حيث نالت دولة الكويت عدد صوت 188 من إجمالي الدول الأعضاء البالغ عددهم 193 دولة للفترة من 2018 –2019 وهي بذلك تعتبر المرة الثانية في تاريخيها التي تحظى بهذه العضوية قبل 40 عاماً 1979) - 1978).

1.    بعد فوز دولة الكويت بالعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة 2018 - 2019 ، تم اختيارها لرئاسة جهازين فرعيين تابعين لمجلس الأمن وهما لجنة العقوبات المنشأة بموجب القرار 1533 (2004) بشأن جمهورية الكونغو الديمقراطية، ورئاسة الفريق العامل غير الرسمي المعني بالإجراءات والمسائل الإجرائية الأخرى (الخاص بتحسين أساليب عمل المجلس)، كما تم الاتفاق مع أعضاء مجلس الأمن على أن تتولى دولة الكويت إدارة الملف الإنساني في سوريا Penholder بجانب مملكة السويد لعام 2018 ومع ألمانيا وبلجيكا لعام 2019 وفقاً للترتيبات غير الرسمية المعمول بها داخل مجلس الأمن.
 
2.    ترأست دولة الكويت أعمال مجلس الأمن خلال شهر فبراير 2018، وكان شهراً حافلاً بالأحداث وخصوصاً فيما يتصل بالأوضاع الإنسانية في سوريا على إثر التطورات العسكرية التي جرت في الغوطة الشرقية، وأصدر المجلس خلال شهر فبراير 12 منتج بواقع 5 قرارات و4 بيانات صحفية و3 عناصر للصحافة، كما ترأست دولة الكويت أعمال مجلس الأمن خلال شهر يوليو 2019، وكانت الحصيلة خلال فترة الرئاسة عبارة عن 13 منتج بواقع 8 قرارات وبيان رئاسي واحد و4 بيانات صحفية.
 
3.    حظيت فترتي الرئاسة الكويتية بإشادة واسعة النطاق من قبل كافة أعضاء مجلس الأمن من حيث مستوى الشفافية والتنسيق وحُسن الإدارة والإنجازات التي تحققت وعلى وجه الخصوص الإجماع على استصدار القرار 2401 المعني بوقف إطلاق النار في سوريا الذي بادرت دولة الكويت ومملكة السويد بتقديمه، والقرار 2474 الذي تقدمت به دولة الكويت وصدر أيضا بالإجماع، وهو قرار معني بحماية المفقودين خلال النزاعات المسلحة، وهو أول قرار من نوعه صادر عن مجلس الأمن ويتناول هذه المسألة.
 
4.    أهم القضايا التي كان لدولة الكويت دور بارز فيها خلال عام 2018، وذلك على النحو التالي:
 
أ‌.    سوريا:
 
-    نجحت دولة الكويت خلال عامها الأول في العضوية في قيادة جهود مجلس الأمن بالتعاون مع مملكة السويد لاستصدار قرارين معنيين في الأوضاع الإنسانية في سوريا، حيث كان القرار الأول هو 2401 الصادر بالإجماع في 24 فبراير 2018 أثناء رئاستها لأعمال مجلس الأمن، وهو الخاص بوقف إطلاق النار في كافة المناطق السورية وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية. بالإضافة إلى القرار 2449 الخاص بتحديد آلية وصول المساعدات الإنسانية عبر الحدود في سوريا.
-    في 19 سبتمبر 2019، تقدمت دولة الكويت بجانب كل من مملكة بلجيكا وجمهورية ألمانيا الاتحادية، باعتبارها حاملي القلم لملف سوريا الإنساني في مجلس الأمن، بمشروع قرار يهدف إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية في إدلب ومطالبة الأطراف بالامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني، وصوتت 12 دولة لصالح المشروع وامتنعت دولة واحدة، ولم يتم اعتماد مشروع القرار نتيجة استخدام عضوين دائمي العضوية لحق النقض (الفيتو).
 
ب‌.    فلسطين:
 
-    كانت لجهود الدبلوماسية الكويتية كلمة عندما تصدت للأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقامت بتقديم مشروع قرار (الوثيقة S/2018/516) هدف إلى توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وهو المشروع الذي حظي بتأييد 10 عضو في مجلس الأمن وامتناع 4 أعضاء، إلا أن عضو دائم قام حينها باستخدام حق النقض "الفيتو" لعرقلة المشروع. 
-    كان هذا الموقف الكويتي المدعوم من منظمة التعاون الاسلامي وجامعة الدول العربية محل تقدير وإعجاب المجتمع الدولي. ومن جانب آخر قادت دولة الكويت جهوداً حثيثة في إطار مجلس الأمن أثمرت عن تبني 10 دول أعضاء رسالة تم توجيهها للأمين العام للأمم المتحدة تطلب فيها تقديم أكثر من تقرير مكتوب حول تنفيذ القرار 2334 (2016) المعني بإدانة سياسة الاستيطان الاسرائيلية في الأراضي المحتلة.
 
ج. اليمن:
 
-  تشارك دولة الكويت بفاعلية في الجهود الدولية الرامية للتوصل على حل سياسي للازمة اليمنية، فبعد استضافتها لمشاورات الـ 100 يوم بين الأطراف اليمنية في عام 2016، استمرت دولة الكويت أثناء عضويتها في عام 2018 بدورها الحثيث من أجل الدفع بالحلول السياسية، وقد ساهمت في توفير الدعم اللوجستي لحزب أنصار الله (الحوثيين) عبر توفير طائرة خاصة لهم لحضور مشاورات ستوكهولم في شهر ديسمبر 2018.
- كما كان لدولة الكويت دور رئيسي في المفاوضات التي جرت قبل اعتماد القرار 2451 الهادف إلى دعم التفاهمات التي تم التوصل لها في مشاورات السويد.
- إن دولة الكويت مستمرة في جهودها بصفتها العضو العربي في مجس الأمن بحشد الجهود الدولية للمساعدة في تخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق والمساهمة في التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.
 
د. ميانمار:
 
-    في إطار مبادرة كويتية، قام مجلس الأمن بزيارة رسمية شهري أبريل ومايو 2018 بكامل أعضائه إلى كل من ميانمار وبنغلادش برئاسة كل من دولة الكويت وبيرو والمملكة المتحدة، كما ساهمت دولة الكويت خلال هذه الزيارة بتوفير الدعم اللوجستي المتمثل بتوفير طائرة خاصة لنقل كافة أعضاء مجلس الأمن إلى بنغلادش وميانمار، الأمر الذي لاقى استحسان وثناء الدول الأعضاء والأمم المتحدة.
 
ه‌.    العراق:
 
- قام أعضاء مجلس الأمن بزيارة إلى كل من دولة الكويت وجمهورية العراق خلال الفترة من 28 – 30 يونيو 2019 (أثناء الرئاسة الكويتية الثانية لمجلس الأمن)، وقد التقوا بمعالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، حفظه الله، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أنذاك، كما التقوا بكافة القيادات في العراق (الرئاسات الثلاث)، وكانت الزيارة برئاسة مشتركة من قبل كل من دولة الكويت والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بهدف إيصال رسالة دعم للحكومة العراقية في تنفيذ التزاماتها الدولية وفي مكافحة الإرهاب فضلاً عن استمرار دعم المجلس للعراق في مرحلة ما بعد القضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي ومساندة العراق في جهوده المبذولة لإعادة الإعمار والاستقرار فيه ودعم سيادة ووحدة العراق وسلامة أراضيه.
- تم صدور بيان رئاسي من مجلس الأمن بتاريخ 12/2/2019، وهو مقدم من دولة الكويت، حول التطورات المتصلة بالبحث عن المفقودين الكويتيين والممتلكات الكويتية بما في ذلك الأرشيف الوطني والتي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في العراق (اليونامي UNAMI) عملاً بالقرار 2107 (013)، شجع العراق على الاستمرار في جهوده من أجل استكمال هذا الالتزام.
 
إسهامات أخرى لعضوية دولة الكويت في مجلس الأمن :-
 
- عملت دولة الكويت بصفتها العضو العربي الوحيد في المجلس على نقل صوت العرب من خلال هذه العضوية وذلك في إطار المخرجات والقرارات الصادرة عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
- ساهمت دولة الكويت في أغلب مخرجات مجلس الأمن خلال العامين 2018 – 2019 من قرارات ( 106 قرارات صدرت في عامي 2018 – 2019) وبيانات رئاسية (36 بيان رئاسي صدر خلال العامين 2018 – 2019) وبيانات صحفية ( 154 بيان صحفي للعامين 2018 – 2019) لاسيما تلك المتعلقة بالقضايا العربية والإسلامية.
- إعتمد مجلس الأمن بتاريخه 24 مايو 2018 القرار 2417 بالإجماع والذي تقدمت به كل من دولة الكويت مع هولندا والسويد وكوت ديفوار ، وهو القرار الذي أكد على الصله والرابط بين الجوع والنزاع المسلح ، وأدان بشـدة إستخدام تجويع المدنيين كوسيلة من وسائل القتال.
- على إثر العمل الإرهابي الذي إستهدف مسجدان في نيوزيلاندا ، بادرت دولة الكويت وبشكل مشترك مع اندونيسيا على إصدار بيان صحفي عن المجلس يدين فيه هذا العمل الإرهابي الجبان والذي تم إعتماده من قبل مجلس الأمن بتاريخ 15 مارس 2019.
- عقدت دولة الكويت خلال رئاستها لمجلس الأمن في يونيو 2019 جلسة بتاريخ 12 يونيو حول منع نشوب النزاعات والوساطة ، ترأسها سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ، وزير الخارجية أنذاك.