تفاصيل الخبر

 النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية يترأس وفد دولة الكويت المشارك في الدورة التاسعة للجنة العليا المشتركة للتعاون بين دولة الكويت ومملكة البحرين

الاحد, 16-ابريل-2017


   ترأس معالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، حفظه الله، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، وفد دولة الكويت المشارك في الدورة التاسعة للجنة العليا المشتركة للتعاون بين دولة الكويت ومملكة البحرين الشقيقة، التي اختتمت أعمالها اليوم الأحد الموافق 16 أبريل 2017، في مقر وزارة الخارجية، فيما ترأس الجانب البحريني معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، حفظه الله، وزير خارجية مملكة البحرين الشقيقة. وتم خلال أعمال الدورة إجراء المباحثات الرسمية المشتركة واستعراض مجمل أوجه التعاون بين كافة القطاعات في البلدين الشقيقين حيث استهل معالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، حفظه الله، أعمال الاجتماع بكلمة استعرض فيها مسيرة العلاقات الأخوية الوطيدة بين البلدين الشقيقين، مشيداً بالنتائج الإيجابية لأعمال الدورة التاسعة للجنة العليا المشتركة والتي تعد ترجمةً لتوجيهات القيادتين الحكيمتين لحضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأخيه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين الشقيقة، حفظهما الله ورعاهما. وجدد معاليه التأكيد على دعم دولة الكويت التام لكافة الجهود التي تقوم بها مملكة البحرين الشقيقة في مساعيها الرامية لمحاربة الإرهاب والقضاء على جذوره، ومشيراً إلى أن انعقاد أعمال الدورة التاسعة لاجتماع اللجنة العليا المشتركة بين دولة الكويت ومملكة البحرين الشقيقة يأتي في ظل ظروف إقليمية ودولية في غاية التعقيد، مما تستوجب تضافر الجهود الخليجية والعربية والدولية، لمواجهتها والتغلب عليها، ومن جانبه، أوضح معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، حفظه الله، بأن ما تحظى به العلاقات الأخوية التاريخية المتينة بين البلدين الشقيقين من اهتمام فائق من لدن القيادتين الحكيمتين، يدفع بها للانطلاق نحو مزيد من التعاون المشترك على كافة المستويات والأصعدة، معرباً عن خالص الشكر والتقدير لمواقف دولة الكويت الداعمة لمملكة البحرين في جميع الظروف. كما تم خلال الجلسة عرض أعمال اللجنة التي شارك فيها إحدى وخمسون جهة من مختلف القطاعات الحكومية والأهلية بين الجانبين، وتقييم الإنجازات المحرزة منذ دورتها السابقة، وبحث سبل تعزيز وتطوير مجالات التعاون المشتركة. واختتمت أعمال اللجنة بالتوقيع على سبعة وثائق بين البلدين الشقيقين، شملت ثلاثة مذكرات تفاهم للتعاون في مجالات التنسيق الحكومي مع السلطة التشريعية والطاقة الكهربائية والأسواق المركزية والشعبية، وثلاثة برامج تنفيذية للتعاون في مجال التربية والتعليم، والثقافة والفنون، وحماية البيئة، إضافة إلى محضر أعمال الدورة التاسعة للجنة العليا المشتركة. هذا وأقام معالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، حفظه الله، مأدبة غداء على شرف الوزير الضيف الكريم والوفد المرافق له وذلك في مقر ديوان وزارة الخارجية، شارك فيه كافة أعضاء وفود البلدين الشقيقين المشاركين في أعمال الدورة التاسعة للجنة الوزارية العليا المشتركة.

وصلات متعلقة: