تفاصيل الخبر

 السكرتير الاول محمد سليمان الرويشد يلقي بيان دولة الكويت في الامم المتحدة حول الممارسات الاسرائيلية التي تمس الشعب الفلسطيني

الاربعاء, 2-نوفمبر-2016


   طالبت دولة الكويت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وإتخاذ موقف واضح وصلب يترجم تضامن عالمي معلن مع الشعب الفلسطيني ويجبر إسرائيل على وقف عدوانها الهمجي ضد الشعب الأعزل. جاء ذلك في بيان وفد دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة القاه السكرتير الاول محمد سليمان الرويشد امام لجنة المسائل السياسية الخاصة وانهاء الاستعمار عند مناقشة تقرير اللجنة المعنية بالتحقيق في الممارسات الاسرائيلية التي تمس حقوق الانسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الاراضي المحتلة. وقال ان معاناة وماسي الشعب الفلسطيني تتفاقم وحياته المعيشية تتدهور وإن الأوضاع الإنسانية في غزة مأساوية بكل ما تحمله الكلمة من معنى ويعاني القطاع من نقص حاد في المواد الأساسية والخدمات الصحية وغيرها من الخدمات العامة بسبب العدوان الإسرائيلي. ودعا الرويشد مجلس الأمن إلى تحمل مسئولياته القانونية التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة من أجل ردع إسرائيل وإجبارها على وقف عدوانها وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية مؤكدا ان “الصمت عما يحدث ويجرى على مرأى ومسمع العالم أجمع أمر مرفوض وعدم محاسبة إسرائيل على جرائمها مسألة لا يمكن السكوت عنها”. وأكد على مطالبة دولة الكويت بإلزام إسرائيل على تحمل المسؤولية القانونية عن كافة الخسائر والاضرار البشرية والمادية التي لحقت بالشعب الفلسطيني الأعزل جراء ممارساتها العدوانية الغاشمة وإدانة الممارسات العنصرية التي تنتهجها إسرائيل ضد الفلسطينيين العزل وسلبها ممتلكاتهم ومقدساتهم والتي تعد إنتهاكا وخرقا صارخا لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية وعلى رأسها إتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب لعام 1949 وقرار مجلس الأمن 1860. وجدد الرويشد مطالبة اسرائيل لتنفيذ قرار مجلس الأمن 497 الداعي لانسحابها من هضبة الجولان السوري والعودة إلى خط الرابع من يونيو 1967 والانسحاب من بقية الأراضي اللبنانية المحتلة. كما شدد على تأييد دولة الكويت لطلب فلسطين توفير حماية دولية للشعب الفلسطيني الشقيق من أجل وضع حد للعدوان الإسرائيلي وضمان إمتثال إسرائيل لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي. ودعوة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لاسيما أعضاء مجلس الأمن بدعم طلب فلسطين بالحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة. كما أعرب الرويشد عن ترحيب دولة الكويت بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم الـ(يونسكو) باعتماد المسجد الأقصى في القدس الشريف تراث إسلامي خالص، مشيدين بقرار المجلس الموقر الذي ينفي وجود أي ارتباط لإسرائيل بالمسجد الأقصى وحائطِ البراق، وتأكيد المجلس الموقر على أنّ الحرم الإبراهيمي في الخليل جنوبي الضفة الغربية، ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم بالضفة الغربية فلسطينيان.

وصلات متعلقة: