تفاصيل الخبر

 القائم بالأعمال بالإنابة/ عبدالعزيز الجارالله بوفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة يلقي بيان في الاجتماع الرفيع المستوى المعني بالشؤون الإنسانية من دورة المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

الاحد, 3-يوليو-2016


   اكدت الكويت على ضرورة العمل بشكل جماعي لمواجهة التحديات والازمات الانسانية المتعددة في العالم وما أفرزته من أوضاع إنسانية صعبة. جاء ذلك في بيان وفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة القاه القائم بالأعمال بالإنابة المستشار عبدالعزيز سعود الجارالله في الاجتماع الرفيع المستوى المعني بالشؤون الإنسانية من دورة المجلس الاقتصادي والاجتماعي. واكدت الكويت على أهمية عقد مثل هذه الاجتماعات لتعزيز مبدأ المسؤولية الدولية المشتركة لمواجهة التحديات والأزمات الإنسانية المتعددة وما أفرزته من أوضاع إنسانية صعبة تتطلب العمل بشكل جماعي لمواجهتها لما باتت تشكله من تهديد أمن واستقرار دول العالم وشعوبها. واضاف الجارالله ان "مثل هذه الأزمات لا يمكن لدولة أو لمجموعة من الدول التصدي لها وإنما يتطلب ذلك جهدا جماعيا ومسؤولية مشتركة". واشار الجارالله في كلمته الى ان العالم يعيش في ظل زيادة مفزعة للأزمات الإنسانية وبخاصة خلال السنوات العشر الأخيرة سواء تلك الناتجة عن الكوارث الطبيعية بمختلف صنوفها إضافة إلى الصراعات والنزاعات المسلحة التي باتت تحصد أرواح المدنيين من نساء وأطفال وشيوخ وتعرض حياتهم لمختلف المخاطر. وفي هذا الصدد اكد على ضرورة العمل وبشكل سريع نحو معالجة أسباب تلك النزاعات والعمل على التوصل إلى حلول سياسية توقف نزيف الدماء وإلزام الأطراف المتورطة بالنزاعات بتحمل واجباتها تجاه حماية المدنيين والسماح بدخول المساعدات الإنسانية لمستحقيها واحترام ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان وتفعيل الآليات الدولية لتجريم الأفعال المحرمة دوليا كافة والتشديد على أن الإفلات من العقاب لا يمكن أن يكون خيارا في النزاعات المسلحة. وقال الجار الله ان دولة الكويت تلتزم في كافة الجهود الدولية لتقديم مساعداتها الإنسانية لتخفيف المعاناة عن تلك الشعوب لا سيما ما يتعرض له الشعب السوري الشقيق من غارات متواصلة وقتل وتشريد وتهجير وكذلك ما تعاني منه الدول المستضيفة للاجئين من أعباء أثقلت كاهلها. واشار الى مبادرات الكويت باستضافة ثلاثة مؤتمرات للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا ومشاركتها في رئاسة المؤتمر الرابع الذي عقد في لندن مع كل من بريطانيا وألمانيا والنرويج حيث تعهدت الكويت خلال تلك المؤتمرات بالمساهمة بمبلغ مليار وستمائة مليون دولار أمريكي وأوفت بكافة التزاماتها للمؤتمرات الثلاث الأولى فيما يجري سداد تعهدات المؤتمر الرابع وفق الخطة الزمنية التي تم الإعلان عنها. وقال الجارالله "لم تتوان دولة الكويت في بذل جهودها الرامية إلى تقديم المساعدات الإنسانية للدول والشعوب المتضررة ليتخطى إجمالي ما قدمته من مساهمات في المجال الإنساني فقط خلال السنوات الخمس الأخيرة لأكثر من مليارين دولار". وعبر الجارالله عن فخر الكويت بتصدرها للمرتبة الأولى عالميا للسنتين 2014 - 2015 في تقديم المساعدات بالنسبة لإجمالي الدخل القومي وذلك وفقا للعديد من الإحصائيات الدولية الموثوقة.

وصلات متعلقة: